منتديات أبو ريش السودانية العربية
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
زائرنا الكريم مرحبآ بك في منتديات أبوريش يشرفنا أن تنال عضويتنا أذا كنت غير مسجل لدينا ويسرنا ان تتصفح وتستمتع بمحتويات منتدانا ضيفآ عزيزا اذا كنت لاترغب بالتسجيل كما يسرنا أن تدعو آخرين

منتديات أبو ريش السودانية العربية

أبو ريش منتدي شامل نبع يشرب منه الجميع(مرحباً بكل الأخوة العرب)
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اسرة منتديات ابوريش تسوق التهنئة للاخ عبد العزيز بابكر اسماعيل بمناسبة زواجه الميمون التمنيات له ولباقي شبابنابالسعادة
كل عام وأعضاء منتديات أبوريش والعالم العربي والأمة الإسلامية بخير أحاطكم الله برعايته ومن عليكم بمغفرته وأمدكم بالصحة والعافية ورزقكم الله قبول الدعاء وبركة العمر والعافية من البلاء والفوز يوم اللقاء وبلغكم رمضان وأعانكم علي قيامه وأنتم بأحسن حال




























شاطر | 
 

 كلمة الامام الصادق المهدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالمنعم احمد ابراهيم
مشرف مقتتطفات من الصحف
مشرف مقتتطفات من الصحف
avatar

عدد المساهمات : 945
نقاط : 2042
درجات التقييم في المنتدي : 24
تاريخ التسجيل : 09/04/2011
العمر : 62
الدولة : الخرطوم

مُساهمةموضوع: كلمة الامام الصادق المهدي   الجمعة 14 يونيو 2013 - 6:01




 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




بسم الله الرحمن الرحيم
مؤتمر صحفي رقم (53)
خريطة الطريق نحو مستقبل الوطن
كلمة الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب
12 يونيو 2013م
أخواني وأخواتي أبنائي وبناتي
أرحب بكم في مؤتمرنا الصحافي رقم (53) والذي نخصصه للحديث عن القضايا التالية:
أولاً: نذر الحرب مع دولة الجنوب
كان نقدنا الأساسي لكافة اتفاقيات السلام التي أبرمها النظام أنها محصورة في المقاتلين من الطرفين، تركز غالباً على ترتيبات وقف إطلاق النار، وعلى المحاصصة في السلطة والثروة، ولكنها تهمل دور القوى السياسية الأخرى، ولا تخاطب الاسباب التي أدت للقتال في المقام الأول.
عيوب اتفاقيات السلام هذه كانت واضحة لبعضنا، ولكن أصواتنا كانت مغيبة؛ قلنا عن اتفاقية السلام الشامل إنها اسم على غير مسماه، وأن مسائل جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق وأبيي ضمن عشرين مسألة أخرى عولجت بصورة حمالة أوجه، وأنها لذلك تحول دون السلام الشامل. وقلنا إن تقسيم البلاد على أساس ديني، وحصر الثروة للجنوب في 50% من بتروله عاملان يدعمان الانفصال لا الوحدة، وإن إغفال مياه النيل من بروتوكول الثروة يتركها قنبلة زمانية في المستقبل،وإن سقوف المحاصصة في الاتفاقية سوف تحول دون الوصول لسلام دارفور، وإن النصوص الخاصة بالتحول الديمقراطي ستحول دون تحقيقه، أي أن قراءتنا لعيوب اتفاقية السلام كانت صحيحة.
كذلك وبعد المرور في دارفور في يوليو 2004م قلنا إذا لم تواجه التجاوزات بمساءلة حازمة وعادلة سوف تتولى الأمر الأسرة الدولية، و قد كان.
ولدى محادثات سلام أبوجا بشأن دارفور ذكرنا مقاييس معينة إذا لم تتحقق فلن يتحقق السلام. هذه المقاييس لم تقبل ماأدى لفشل اتفاقية أبوجا. واتفاقيات الدوحة مع أنها اتخذت خطوات فإنها قصرت دون تلك المقاييس.
إرهاصات الهجوم على هجليج كانت ظاهرة قبل الهجوم، فلماذا لم تحصن بالقدر الكافي؟ كذلك إرهاصات الهجوم على أبكرشولا.
ومع إننا اعتبرنا إبرام الاتفاقيات التسع في سبتمبر 2012م خالية من المشاركة القومية، كذلك المصفوفة لتنفيذها المبرمة في مارس 2013م،فإننا رحبنا بتلك الاتفاقيات، وقلنا ينبغي الاتفاق على هيئة إفريقية دولية لمراقبة تنفيذ ما اتفق عليه، لأن الثقة بين الخرطوم وجوبا معدومة فلا بد من حَكَم يتابع التنفيذ ويحاسب المخطئ، ولكن هذا الاحتراز المعقول أغفل، والنتيجة أنه عندما وقع الخلاف بين الدولتين وجد الناس الأمر كله عاد بسرعة البرق للمربع الأول، وأعلن السودان إلغاء الاتفاقيات المبرمة لأنها في الأصل حزمة واحدة فإن خرق جزء منها سقطت الأجزاء الأخرى. نحن ضد هذا الإعلان، ومهما كان الخرق فمن الناحية الإجرائية المتوقع أن تتناول الأمر أجهزة الحكم لتتخذ قرارها، كما أن قرار السلام والحرب لا يخص الحكومة وحزبها وحدهما، بل الشعب كله لأنه هو الذي سيدفع ثمن الحرب، والصحيح أن يحاط الشعب علماً بأية تطورات ليشارك في اتخاذ القرار والاستعداد لتحمل تبعاته.
ومهما كان الخرق الجنوبي لما اتفق عليه، فإن وصلت الحكومة إلى طريق مسدود مع دولة الجنوب فنحن على استعداد للتحرك معها ومع الاتحاد الأفريقي ومع الأمم المتحدة لإنقاذ الاتفاق بما يلزم من إجراءات،أما حجة قفل البترول لإلزام حكومة الجنوب بقطع دعمها للجبهة الثورية فحجة واهية، فالدعم مستمر وقد كان البترول معطلاً لمدة عشرين شهراً ما يعني أن هناك مصادر أخرى لهذا الدعم.
وكيف تظن الخرطوم أنها دخلت طرفاً في الحرب في غزة وإن أطراف الحرب في غزة ستترك الخرطوم وشأنها، الدخول طرفاً في حرب غزة قد جر إلى بلادنااصطفاف غزة، كما حدث في قصف الشرق واليرموك.
واجبنا الاستراتيجي أن نجعل دولة وشعب الجنوب يرتبطون مصلحياً بالسودان، وألا يندفعوا في البحث عن بدائل معادية لنا.
لقد حاولت مع آخرين أن نحلل أسباب هجوم الجبهة الثورية على شمال كردفان من حيث التوقيت والموقع، فلم نجد سبباً وجيهاً إلا أنهم أرادوا تأكيد استقلالهم من دولة الجنوب التي دخلت في تفاهم مع الخرطوم، كما أن هذا التصرف من شأنه أن يطيح بذلك التفاهم. لم نجد لهذا الهجوم توقيتاً وموقعاً تفسيراً آخر.
هذه التصرفات جميعها تدل على إخفاق تام في إدارة الشأن العام ما يفرض على الوطن اتفاقيات سلام تثـقلها عيوبها، ويفرض على البلاد حرباً مدمرة.
وفي هذا الصدد نحن نحيي تصريحات رئيس دولة الجنوب سلفا كير الحكيمة ونتطلع لأن يتبع القول العمل.
وأهم ما ينبغي عمله الآن صرف النظر عن أية خطوات لإلغاء الاتفاقيات المبرمة، والاتفاق الفوري على قيام جسم أفريقي أو أفريقي دولي كما اقترحنا للتحقيق في أية تجاوزات في تنفيذ الاتفاقيات والمصفوفة. كما ينبغي أن تطلع الحكومة الرأي العام السوداني على تفاصيل مآخذها لكي نتابع نحن أيضاً تفاصيل أمر يهمنا، لندعم كل ما من شأنه بناء السلام، ونحتوي كل ما من شأنه إثارة الحرب.
ثانياً: تفعيل المعارضة والدعوة لنظام جديد:
أما فيما يتعلق بالمعارضة فقد اتفقنا على عقد ورشة لتقييم الأداء من جميع نواحيه فيما يتعلق بقوى الإجماع، وتطوير ميثاق البديل لما بعد ميثاق كمبالا، وتطوير هيكل العمل المشترك بما يجعله قادراً على الفعل وجامعاً لقوى معارضة كثيرة استجدت في الساحة السياسية.
إن غياب هذا الهيكل المحكم هو السبب في اضطراب المشاركة في مؤتمر كمبالا، وهو السبب في إصدار تصريحات تجرم المسيرية دون تحقيق في مقتل ناظر الدينكا نقوك، وتصريحات عن تحالف استراتيجي مع الجبهة الثورية،نحن نحاور الجبهة الثورية للاتفاق على اعتماد الحل السياسي فإن حدث ذلك يقوم التحالف. وتصريحات عن برنامج مائة يوم لإسقاط النظام أول ما سمعنا عنه كان على لسان د. نافع علي نافع. إن صح هذا البرنامج فالتصريح به دعوة صريحة لأجهزة الأمن أن تجد حجة لقمعها، وإن كان الأمر مجرد مزايدة دون أية جدية في الأمر فإنها تضر بسمعة قوى الإجماع.
حزب الأمة جاد في المشاركة مع الآخرين في الورشة المنشودة، ويتطلع لاسم جديد أكثر واقعية من عبارة إجماع، وهيكل جديد أكثر فاعلية، وميثاق مراجع أكثر إحاطة بالموقف الفكري والسياسي.
منذ ثلاثة أعوام ظل حزب الأمة يطرح مبادرات لتطوير وتفعيل العمل المعارض، وبلغ الأمر محطة مشروع السلام العادل في يوليو 2012م، وخطوة تالية دعونا فيها قوى سياسية ومدنية في 8 أبريل 2013م للتشاور حول المصير الوطني.
هذه المشروعات تتكامل ولا تتناقض وقد درستها وأجازتها أجهزة حزب الأمة.
وبعد بروز دور الجبهة الثورية والتطورات في شمال كردفان شعرنا بأن أجندات التغيير زادت كماً ونوعاً، كما يلي:
• المحاولة الانقلابية التي في نظرنا تحظى بدعم واسع داخل القوات المسلحة.
•التيارات الإصلاحية داخل الحزب الحاكم والنظام والتي تتبنى كثيراً من أهداف المعارضة خاصة في السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل.
• تعدد الحركات الشبابية التي تعمل من أجل التغيير وعددها الآن أكثر من عشرة.
• مذكرة العسكريين المفصولين تعسفياً والتي تجاوزت المطلبية إلى الموقف السياسي.
• شخصيات بارزة كانت محسوبة على النظام وصارت تدينه وتتطلع لنظام جديد.
• تحرك نحو الديمقراطية في داخل بعض الأحزاب المشتركة في النظام وتطلعها لعمل وطني مشترك.
• معارضة إسلامية تعتبر النظام قد تخلى عن أهدافه وتتطلع لتكرار مشهد الستينيات بخصوص الأسلمة.
• معارضة انكفائية تكفيرية تريد تقويض المجتمع الحديث نفسه.
لذلك قرر حزب الأمة المبادرة إلى تحرك شعبي جامع تحت عنوان: (مشروع ميثاق لنظام جديد)، إنه مشروع يجمع المبادرات التي درستها وأقرتها أجهزة الحزب المركزية وكون الحزب لجنة عليا للاتصال الواسع بكافة القوى السياسية والتعبئة من أجل:


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالمنعم احمد ابراهيم
مشرف مقتتطفات من الصحف
مشرف مقتتطفات من الصحف
avatar

عدد المساهمات : 945
نقاط : 2042
درجات التقييم في المنتدي : 24
تاريخ التسجيل : 09/04/2011
العمر : 62
الدولة : الخرطوم

مُساهمةموضوع: رد: كلمة الامام الصادق المهدي   الجمعة 14 يونيو 2013 - 6:07



• الاتفاق على ميثاق النظام الجديد.
• تنظيم حملة توقيعات واسعة لميثاق النظام الجديد تحت عنوان: تذكرة التحرير.
•تنظيم اعتصامات جماهيرية دعماً للمطلب الشعبي.
• في أية مرحلة من مراحل النضال الوطني يبدي الحزب الحاكم استعداده للتجاوب مع الإرادة الشعبية يتفق على خريطة طريق ملزمة لإقامة النظام الجديد وفق مقتضيات هذا الميثاق.
وفي يوم 9 يونيو 2013م دعت لجنة التعبئة العليا رؤساء حزب الأمة في الولايات، ورؤساء المكاتب السياسية، وممثلي النساء والشباب في الولايات لاجتماع لأخذ علم بتفاصيل الميثاق والاستعداد لتنفيذ متطلباته وقد تحقق ذلك، وسوف يطلعكم رئيس اللجنة العليا على مخرجات ذلك الاجتماع.
نص هذا الميثاق سوف ينشر بعد أن يملك للقوى السياسية المعنية.
خلاصة موقفنا هي أن استمرار سياسات النظام الحالية تقود البلاد إلى الهاوية، وأن أية محاولات للتغيير بالقوة سوف تخلق استقطاباً جديداً، وأن الانتفاضة الاعتصامية المتفق عليها قومياً أو المائدة المستديرة المنشودة لنظام جديد هما الأساسان الآمنان لقيام نظام جديد يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل،وفي هذا الصدد نناشد الذين يراهنون على الإبقاء على أحوال البلاد كما هي بالقوة، والذين يريدون تغييرها بالقوة، ونناشد كافة قوى التغيير في المجتمع وداخل النظام التجاوب مع هذا المشروع المنقذ للسودان من حاضر مأزوم ومستقبل ستجعله الحلول المفروضة بالقوة كذلك مأزوماً، ليس هذا فقط بل إن مساجلات القوة سوف تعمق الاستقطابات الداخلية وسوف تجر لبلادنا أطراف النزاع الإقليمية والدولية.
ختاماً، قبل نهاية هذا المؤتمر ينبغي أن أشير إلى الضجة الانفعالية التي صاحبت إقدام أثيوبيا على بناء سد الألفية. الاختلاف المتوقع في حوض النيل تناولته في كتاب أصدرته في 2000م، وتناوله حزب الأمة في ورش دراسية، وقدمت رأياً مفصلاً في ندوة بدار المهندس في يونيو 2012م عن سد الألفية نشرت كل هذه الأدبيات على نطاق واسع، ولكن لا حياة لمن تنادي. هذا الأمر خطير لا ينبغي تناوله بالعفوية المشاهدة، وبالانفعال، بل يوجب التعامل المدروس الحكيم، وإليكم مقالي للعلم.
كذلك يوم الجمعة سوف أسافر لتونس والأردن ولمصر. في تونس للحديث عن التجربة السودانية ودروسها للثورات العربية، وفي الأردن لتكريم بعض كتاب الصحوة، وفي مصر لحضور ملتقى تداولي لكوادر حزب الأمة في المهجر وبيان دورهم في مشروع النظام الجديد.
وأقول، كان الأوجب في مؤتمرنا هذا أن نتناول الحديث عن مشاكل المدخلات والمشاكل الأمنية التي تعرقل الموسم الزراعي القادم وسنفعل قريباً إن شاء الله ولكن التساؤل حول مستقبل الوطن احتل أولوية مستحقة.
والله ولي التوفيق.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة الامام الصادق المهدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبو ريش السودانية العربية :: .::[القســـــــــــم العـــــــــــــــام]::. :: المنتدى العام-
انتقل الى: